حاسبات الوقت والتاريخ
حاسبة مدة الوقت

حاسبة مدة الوقت

استخدم حاسبة المدة الزمنية الخاصة بنا لتحديد مقدار الوقت المنقضي بين حدثين. إنه مثالي لتتبع وقت عملك.

وقت

4 ساعات و 45 دقيقة و 13 ثانية

وقت

12 ساعة و 12 دقيقة

كان هناك خطأ في الحساب الخاص بك.

جدول المحتويات

  1. حسابات دقيقة
  2. حساب الوقت بين ساعتين خلال اليوم
  3. حساب العمر بالضبط
  4. نظام قسمة الوحدات الزمنية
  5. الوقت العشري أو المتري

حاسبة مدة الوقت

يمكن أن يكون قياس الوقت سهلاً مثل بدء تشغيل ساعة التوقيت. يمكن لآلات حاسبات مدة الوقت أن تزيل أي فرصة للخطأ مما يوفر تحويلات دقيقة للعمل أو التسلية.

يمكنك استخدام هذه الآلة الحاسبة في يوم واحد أو على مدار عدة أيام. يمكن للآلات الحاسبة أعلاه مساعدة أي شخص في حساب الأيام والساعات والدقائق والثواني بين أي نقطتين في الوقت المناسب. هناك نوعان من الواجهات. الأول يحسب المدة بين نقطتين في نفس اليوم. والثاني هو آلة حاسبة لحساب “الوقت بين تاريخين".

حاسبة فرق الوقت ليوم واحد سهلة الاستخدام. فقط أدخل الوقتين في المربعات المتوفرة. لراحتك، يدخل زر "الآن" الوقت الحالي تلقائيًا.

بمجرد الضغط على "حساب"، ستعرض الآلة الحاسبة النتائج بأربعة تنسيقات - الساعات والدقائق والثواني والساعات العشرية والدقائق العشرية والثواني.

آلة حاسبة الوقت بين تاريخين هي بالمثل سهلة الاستخدام ومريحة. أولاً، أدخل الشهر واليوم والسنة في المربعات المناسبة. تظهر نافذة التقويم المنبثقة وزر "الآن" على يمين مربعات التاريخ. ولكن إذا كنت تعرف الأوقات الدقيقة التي تريد أن تقيسها الآلة الحاسبة، يمكنك أيضًا إدخال تلك الأوقات.

بمجرد إدخال التاريخ والوقت، اضغط على "احسب" للنتائج. تعرض آلة حاسبة الوقت بين تاريخين النتائج في 5 تنسيقات - الأيام والساعات والدقائق والثواني والأيام العشرية والساعات العشرية والدقائق العشرية والثواني.

حسابات دقيقة

تعد حاسبة الوقت طريقة سريعة ودقيقة وملائمة للتأكد من أنك تعرف بالضبط مقدار الوقت المنقضي بين نقطتين. تحتاج الشركات التي توظف العمالة بالساعة إلى ضبط الوقت بمنتهى الدقة. ومع ذلك، غالبًا ما تحتاج الشركات الناشئة والمؤسسات الفردية إلى خفض التكاليف والتخلي عن برامج الإدارة باهظة الثمن. لذلك يمكن أن تكون الآلة الحاسبة الدقيقة للمدة الزمنية بمثابة توفير للمال.

يعد تتبع المدة التي تستغرقها المشاريع والمهام الفردية أمرًا ضروريًا لتحقيق أرباح بعض الشركات. على سبيل المثال، يقدم البناة تقديرات الوقت والتكلفة قبل التعاقد مع العملاء.

ستكون تقديراتهم أقل دقة إذا لم يحتفظوا بسجلات دقيقة للوقت في المهمة. يعد استخدام آلة حاسبة مخصصة للمدة الزمنية أسرع بكثير وأكثر دقة من القيام بالحساب يدويًا أو باستخدام آلة حاسبة عادية.

يؤدي العدد المتغير للأيام في كل شهر إلى تغير حسابات بعض الأشخاص. على سبيل المثال، افترض أن صاحب العمل يعرف أنه تلقى بعض المواد في يوم محدد من شهر فبراير وأنها استمرت حتى يوم معين في أبريل. في هذه الحالة، يمكن للآلة الحاسبة أن تخبرهم بعدد الأيام التي تلقى فيها الإمدادات. وهذا يعني أنه لن يضطر إلى تذكر عدد الأيام في فبراير ومارس؛ ولكنه سيحتاج فقط إلى إدخال التواريخ.

بالإضافة إلى تطبيقات هذه الالة الحاسبة الجادة والمهمة مثل تتبع العمالة وحساب مدة استمرار الإمدادات، سوف يرغب العديد من الأشخاص في قياس الوقت لأسباب تعليمية أو ترفيهية. سواء كان معرفة عدد أيام الإجازة التي سيقضيها خلال الصيف أو معرفة تواريخ آخر أيام المدرسة وأول أيامها فيمكن للآلة الحاسبة أن تخبرهم بعدد الأيام التي سيستمتعون بها.

حساب الوقت بين ساعتين خلال اليوم

ويزيد من تعقيد الوقت وجود أوقات AM و PM. نتيجة لذلك، فإن معرفة عدد الساعات التي انقضت بدقة بين 7:39 صباحًا و 4:28 مساءً يتطلب الكثير من الجهد لمعظم الناس. هناك عدة خطوات تقوم بها الآلة الحاسبة على الفور.

لبدء حساب المدة بين الأوقات المذكورة أعلاه، تحتاج إلى تحويلها إلى 24 ساعة. لذلك، على سبيل المثال، لن يتغير الوقت في الساعة 7:39 صباحًا، ولكنه سيتغير إلى 16:28 عند الساعة 4:28 مساءً.

حساب العمر بالضبط

الحسابات معقدة لأن هناك 24 ساعة في اليوم وأعداد متفاوتة من الأيام في كل شهر. يمكن أن يحتوي فبراير على 28 أو 29 يومًا، حسب السنة. لذلك، يعد امتلاك آلة حاسبة للوقت طريقة رائعة لتوفير الوقت وتجنب الأخطاء عندما تحتاج إلى ضبط الوقت بدقة.

لنفترض أن جدك المسن قيل له إنه ولد في الساعة 2:26 صباحًا يوم 27 مارس 1947. يمكنك استخدام ذلك لتحديد عمره بدقة حتى الثانية. أضف تاريخ ووقت ولادته إلى آلة حاسبة الوقت بين تاريخين. ثم انقر على "الآن" لتعيين الوقت الحالي. بمجرد أن تضغط على "احسب"، ستتعلم أنه عاش أكثر من 2.3 مليار ثانية في حياته الطويلة!

نظام قسمة الوحدات الزمنية

في العصور القديمة، قسم المصريون ساعات النهار إلى 10 "ساعات" وأضافوا ساعة واحدة في كل نهاية لشروق الشمس وغروبها. وهكذا استمر اليوم 12 ساعة. كانت تتوافق مع 12 ساعة من الظلام الدامس في الليل. ربما قدم المصريون هذا النظام لأن هناك اثنتي عشرة دورة قمرية في السنة.

كان وقت الليل مهمًا بشكل خاص للمصريين لأنهم أقاموا طقوسًا دينية مختلفة في الليل. تضمن هذا النظام تتبع ما يسمى العشريات. كانت العشريات عبارة عن 36 مجموعة من الأبراج أو النجوم الفردية التي ظهرت في السماء في فترة معينة من الليل في تسلسل معين.

تأتي تقسيمة كل ساعة إلى ستين دقيقة وكل دقيقة إلى ستين ثانية من بابل القديمة. استخدم البابليون نظام الأعداد الستيني (الأساس 60) في الرياضيات والفلك. كما جاء من بابل تقسيم الدائرة إلى 360 درجة.

لماذا الرقم ستين وليس عشرة أو مائة، على سبيل المثال؟ النقطة هي أنه كان من السهل تقسيم الستين على 1، 2، 3، 4، 5، 6، 10، 12، 15، 20، 30 والحصول ليس على كسر بل على عدد صحيح. استخدم البابليون هذه الخاصية بنشاط في التجارة. لذا فقد استمر نظام الأعداد الستيني في بابل القديمة.

الوقت العشري أو المتري

في عام 1754، اقترح عالم الرياضيات الفرنسي جان بابتيست لو روند دالمبرت تقسيم جميع الوحدات الزمنية على عشرة. قرر أن مثل هذا التقسيم سيؤدي إلى حسابات أبسط وأكثر ملاءمة.

في عام 1788، اقترح المحامي الفرنسي كلود بونيفاس كوليجنون تقسيم اليوم إلى 10 ساعات، وكل ساعة إلى 100 دقيقة، وكل دقيقة إلى 1,000 ثانية، وكل ثانية إلى 1,000 مستوى. اقترح أسبوعًا من 10 أيام وتقسيم السنة إلى عشرة أشهر شمسية.

قام البرلمان الفرنسي بتعديل طفيف على هذا الاقتراح. وأصدر قرارًا بتقسيم الفترة من منتصف الليل إلى منتصف الليل إلى عشرة أجزاء، كل جزء إلى عشرة أجزاء أخرى، وهكذا إلى الجزء الصغير القابل للقياس من المدة.

أصبحت هذه الابتكارات جزءًا من ثورة في نظام الحساب العام. بالإضافة إلى الطريقة الجديدة لحساب الساعات، تم أيضًا إنشاء تقويم جمهوري. يقسم الشهر إلى ثلاثة عقود من عشرة أيام. نتيجة لذلك، بقيت خمسة أيام. تم وضعها في نهاية كل عام.

دخل النظام حيز التنفيذ رسميًا في 24 نوفمبر 1793. بدأ منتصف الليل في الساعة صفر، وكان الظهر في الساعة الخامسة. أصبحت الحسابات أبسط. يمكن للناس كتابة الوقت في كسور؛ على سبيل المثال، يمكن كتابة 8 ساعات و32 دقيقة كـ 8.32 ساعة، وكلتا القيمتين تعنيان نفس الشيء.

لمساعدة الأشخاص على التبديل إلى تنسيق الوقت الجديد، بدأ مصنعو الساعات في إنتاج ساعات ذات أقراص تعرض الوقت العشري والوقت القديم. لكن الناس لم ينتقلوا أبدًا إلى العصر الجديد. أثبت الوقت العشري أنه لا يحظى بشعبية وتم إلغاؤه بعد 17 شهرًا من تقديمه.

تم إلغاء التقويم الجمهوري في نهاية عام 1805.

في تسعينيات القرن التاسع عشر، اقترح جوزيف تشارلز فرانسوا دي ري بيلهادي، رئيس جمعية تولوز الجغرافية، استخدام النظام العشري. قام بتقسيم اليوم إلى 100 جزء، والتي سماها cés. تم تقسيم كل cé إلى 10 decicés و 100 centicés و 1 000 millicés و10 000 dimicés.

أصدرت غرفة التجارة في تولوز قرارًا لدعم الاقتراح. لكن خارج ذلك، لم يحظ الاقتراح بالدعم الكافي.

في عام 1897، قدمت اللجنة العلمية الفرنسية التابعة لمكتب خطوط الطول اقتراحًا مشابهًا. احتفظت بنظام 24 ساعة في اليوم لكنها اقترحت تقسيم الساعة إلى 100 دقيقة عشرية. تم تقسيم الدقائق إلى 100 ثانية. فشل هذا المشروع أيضا في الحصول على الموافقة.

ولقد كانت هذه هي آخر محاولة كبيرة لإدخال الوقت العشري في التاريخ.